من شرم الشيخ الى دافوس

 

اجتمع الأنجاس
في شرم الشيخ
وجاء خبراء يهوذا
ومعهم أجهزة قياس
وبعد الفحص اطمئنوا
أن ليس في الحاضرين
أي احساس
وهكذا سمحوا للشيخ
أن يبدأ الشرم بحماس
فحيا الرجل باطراقة خجولة
رجالاً حضروا بلا رجولة
من كل الأجناس
وبعد البحث والتقصي
وصياغة البيان المستعصي
تبين أن كل الشهداء
وكل من سقط من الأبرياء
مسؤولية حماس
وصدقوا أنفسهم
وظنوا أنه سيصدقهم
بعض الناس
وفي دافوس
اجنمعت دول وبلدان
وجلس اسرائيلي كالَخَبث
تفوح منه رائحة الجثث
ويبعث على الغثيان
وهرطق بكلام أخرق
كالسم تسرب منسكباً
في الآذان
ولدهشة رجل حر
لم يصدق الواقع المر
صفق الحضور باستحسان
فأعرب عن غضبه بدون اعراب
ولما حاولوا أن يغلقوا الباب
قام مغادراً المكان
وبقي رئيس الجامعة
رمزاً لأمة ضائعة
يجللها الهوان
ذاك يا أخوتي هو الرجل
انه القدوة والمثل
فإن سألتم عن البطل
فقولوا بدون خجل
رجب طيب أردوغان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: