عرب الخليج وإدمان استضافة القواعد الصليبية على أراضيهم

 

 

هل تحقق القواعد الغربية الأمن للعرب؟!

 

تتقاطر القواعد الغربية في كافة دول الخليج بحيث صارت المنطقة كلها ثكنة عسكرية تحيط بمتسوقين في مناطق مدنية.. وصارت دول الخليج تتسابق للدفع لدول الغرب كي تبني لها قواعد مدفوعة الأجر مسبقا عكس شعوب ودول الأرض.. وإذا كان الحال هكذا فلماذا استقلينا إذن؟!


إنها قواعـد للتدخل السريع لحمايـة مصالح الغرب أولا وثانيا وفقط لحماية أمـن إسرائيل. كل شيء يخاط وينسج باتجاه دعم وحماية دولة بنو صهيون، فافتتاح قاعدة عسكرية فرنسية على أراض عربية في أبو ظبي على غرار ما هو موجود من قواعد فرنسية في الإمارات لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتباره عملا بريئا يرجى منه تحقيق مصالح عربية، أو ربما حتى مصالح استراتيجية فرنسية (عدى الاقتصادية منها طبعا) ولكن لب الفائدة من هذا التواجد يصب كله لصالح حماية أمن إسرائيل ونفوذ الاستعمار الفرنسي القديم الجديد.


اللعبة باتت مكشوفة تماما.. فقواعد كهذه هي بمثابة مراكز للتدخل السريع لتقديم الدعم والحماية للدولة العبرية وهو ما يفسر أيضا مدى اختراق النفوذ الصهيوني لدول كبرى كالولايات المتحدة و فرنسا وبريطانيا و غيرها وسيطرته على صناعة القرار فيها حتى ولو تنافى ذلك مع مصالح شعوبها.

 

 
 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: